حسين الدراجي
مرحبا بك في منتديات حسين الدراجي

لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.


حسين الدراجي,افلام,عربية,افلام,اجنبية,مقاطع,فيديو,صور,برامج,العاب,وكل ما هوة جديد في عالم الانترنيت
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إشراك الأطفال في أشغال البيت يعلمهم المسؤولية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد الدراجي

avatar

عدد المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 12/03/2011
العمر : 32
الموقع : abo.amna50

مُساهمةموضوع: إشراك الأطفال في أشغال البيت يعلمهم المسؤولية   الثلاثاء مارس 15, 2011 10:34 am

إشراك الأطفال في أشغال البيت يعلمهم المسؤولية
لندن:«الشرق الأوسط»
العديد من الأمهات يرتكبن خطأ كبيرا في حق أطفالهن، من الذكور خاصة، بتدليلهم وعدم إشراكهم في بعض المهمات المنزلية إلى حد أنهم يكبرون وهم يعتمدون على نساء العائلة اعتمادا كليا، لا يعرفون حتى كيفية ترتيب غرفهم، أو استخدام الغسالة الكهربائية. وتؤكد تارا آرونسون، مؤلفة كتاب «مسز كلين جينز هاوس كيبينغ ويذ كيدز» ـ وهي أيضا أم لثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 11 و14 سنة ـ ان أطفال اليوم قلما يساعدون في أمور البيت مقارنة بالاطفال في السابق، فهم إما مشغولون بأداء واجباتهم المدرسية أو مع أصدقائهم وألعابهم الخاصة. لكن السبب الأساسي هو أن الآباء يعاملون أبناءهم على أنهم «استثمار عاطفي» وليسوا استثمارا اقتصاديا كما كانوا في الماضي حين كانوا يعتمدوا عليهم في الفلاحة أو تحمل مسؤوليات الأسرة. وتضيف آرونسون أن آباء اليوم يؤذون أطفالهم أكثر مما يساعدونهم، لأن ينسون ان دورهم هو تعليمهم كيف يواجهون الحياة ويتحملون المسؤولية عندما يكبرون. القيام بمهمات منزلية يعلمهم معنى المسؤولية وأن العلاقة بين أفراد العائلة هي علاقة تعاون ومشاركة وليست علاقة تواكل، والطريقة الوحيدة هي تدريبهم منذ صغرهم على القيام ببعض المهمات المنزلية، فهذا سيعطيهم شعورا بالمتعة في البداية وكأنهم يلعبون لعبة مع الكبار، ثم يتطور إلى شعور بأنهم يساهمون بشيء مهم. المهم أن يتذكر الآباء أن الأطفال في سن مبكر غير مبرمجين لكي يأخذوا هذه المهمات مأخذ الجد، فكلما كان لها جانب المتعة كانت جذابة ومحفِزة لهم. وبمجرد أن يشعر الآباء بأن الأطفال بدأوا يملون ويحاولون التهرب من هذه المهمات، عليهم أن يتعاملوا معهم بمرونة من دون صراخ أو تأنيب، لأن هذا الأسلوب لن ينفع، وبالتالي تنصح آرونسون بالحافز المادي، خاصة إذا كانوا يوفرون للحصول على لعبة جديدة أو حذاء رياضي أو ما شابه، أما إذا كان المال غير مدرج وغير مقبول بالنسبة للبعض، فبالإمكان تحفيزهم بأخذهم إلى مطعمهم المفضل أو لمشاهدة فيلم في السينما أو بشراء كتاب جديد أو بالسماح لهم باستقبال اصدقائهم في البيت. ولا يجب اعتبار هذه النقود أو الدعوات رشوة، بل هي محفز إيجابي يعلمهم أنهم قبل أن يأخذوا يجب أن يعطوا، وهذا بحد ذاته درس مفيد
عادة مص الإبهام لدى الأطفال .. تختفي مع الزمن
ضرورة مساعدة الطفل على تجاوزها إن لم يتوقف عنها في سن الخامسة

الرياض: «الشرق الأوسط»
من علامات وجود الأصابع لدى الطفل خلال فترة الحمل، رؤية الطفل بواسطة السونار (التصوير بالموجات فوق الصوتية) يمص اصبعه، لكن هذه العادة تبدأ في الغالب لدى بلوغ الطفل الشهر الثالث أو الرابع من العمر.
وعادة يمص الطفل اصبعه بعد تناول الطعام أو عند الشعور بالجوع، ومن ثم تتطور هذه العادة ويبدأ الطفل بممارستها في جميع الأوقات، ويمكن مساعدة الطفل على الإقلاع عن هذه العادة عند بلوغه الشهر السادس بإعطائه ما يلهيه عن تناول اصبعه لأن هذه العادة تقوى لديه في الشهر السابع ويصبح من الصعب على الأم إزالة اصبعه من فمه وعند نجاحها يعود الطفل حالا الى المص، خاصة عند اجباره على إبقاء اصبعه خارج الفم، فيصبح التدخل هنا من قبل الأم خلال هذه الفترة يزيد الحالة سوءا أكثر من أن يفيد.
عادة ما يكون الأطفال الممارسون لهذه العادة قليلي البكاء ويتخطون فترة ظهور الأسنان بصورة سلسة غير متعبه الى حد ما.
* اختفاء العادة وتبدأ هذه العادة في الاختفاء تدريجيا عند عمر السنتين وتنحصر مزاولتها عند الشعور بالإرهاق أو النعاس أو الجوع أو الغضب، وعند الثالثة من العمر تقل عادة المص خلال النهار، وتمارس بصورة واضحة أثناء الليل أو أثناء النوم، ويزداد وعي الطفل بالأمور الأخرى المحيطة به كمشاهدة التلفاز والألعاب وغيرها مما يستدعي انتباهه فينشغل بها وباكتشافها، فيقلع عن عادته تماما خلال النهار ويستلذ بممارستها خلال النوم. أما إذا بلغ الطفل سن الخامسة دون أن يقلع عن هذه العادة فهنا يجب التدخل من قبل الأهل بصورة جادة لوقف هذه المشكلة والحد منها.
وقد تترافق عادة مص الإبهام مع عادات أخرى أثناء الليل والتي قد تحدث في أي عمر وغالبا ما يكتسبها الطفل في السنة الثانية أو الثالثة من عمره، كتغطية الوجه بالوسادة أو الغطاء أو اللعب بخصلة معينه من شعره أو اللعب بأي جزء من جسمه أو شم الغطاء واللعب بطرفه وغيرها من الأمور الأخرى، ولا يقوم الطفل بممارسة هذه العادات بصورة منفصلة بل مصاحبة لعادة مص الإبهام وإذا ما حاول الأهل وقفه عن هذه الممارسات يبدأ الطفل بالصراخ والبكاء.
* مساعدة الطفل
* تتساءل الكثير من الأمهات عن كيفية منع الطفل من مزاولة هذه العادات، إن العمر المناسب للبدء بالمحاولة لوقف هذه الممارسات هو بين الرابعة والخامسة، ومن الأمور المهمة والمفيدة هو عدم محاولة منع الطفل بطريقة مباشرة والتي قد تؤدي الى عناد الطفل وتشبثه بما يفعله، فمن المهم جدا فهم سلوك الطفل وإدراك الأسباب المؤدية الى ذلك، فالطفل يلجأ الى هذه العادات للتخفيف من توتر نفسي ما أو من خوف أو نقص حنان أو غيره من الأمور النفسية العاطفية التي تؤثر في عقله الصغير ومشاعره البريئة، وبالطبع بمعرفة السبب تتم المعالجة.
ومن الممكن مساعدة الطفل على التخلص من هذه العادات بطريقة لطيفة كاستبدال الغطاء بشيء آخر أو إخفاؤه قد يساعد على إيقاف العادة، أو قص الشعر في حال كانت العادة المصاحبة لمص الإبهام هو شد الشعر.. الخ.
كما أن عرض الطفل على طبيب الأسنان واللجوء اليه لمنع عادة مص الإبهام من الأمور المغيبة عن الكثير من الأمهات، فيعتقد أطباء الأسنان أن هذه العادة تؤثر في شكل الفكين وتطابقه عند إغلاق الفم وعلى مظهر الأسنان السوي، ويستخدم أطباء الأسنان أجهزه كثيرة كالموانع والحواجز التي توضع في الفم وتمنع الطفل من مص اصبعه، ويجب التنويه هنا عن وجوب اقتناع الطفل باستخدام الأجهزة ووضوح رغبته بالتخلص من هذه العادة لما قد يحدثه تركيب هذه الأجهزة من آثار واضطرابات نفسية أكثر ضررا من العادة نفسها على نفسية الطفل، وعلى الطبيب شرح لمريضه الصغير الأضرار الناجمة عن مزاولته لتلك العادة على الفم والأسنان. ولا يمكن التعميم هنا في سبل العلاج فهي تختلف من حاله الى أخرى. أما أطباء الأطفال فيعتقدون أن هذه العادة لا تؤثر في الطفل قبل ظهور الأسنان الدائمة.
وللأطباء النفسيين رأي آخر في هذا الأمر فهم يتعاملون مع الطفل ككائن بشري متكامل له مشاعر وأحاسيس وميول ومتطلبات ورغبات وله عقليته ونفسيته الخاصة به والتي يجب أن تعامل معاملة خاصة وهو الرأي الصواب، فإذا تعرض الطفل لظروف معينه في المنزل أو المدرسة أو ضيّق عليه من قبل الأهل والأقارب أو الأصحاب فإنه غالبا يغضب أو يشحن بالتوتر النفسي الذي ينفس عنه أما بالعنف والعادات العصبية كما أسلفت في مقالات سابقة أو أن يلجأ لبعض العادات كمص الأصبع، ومن الأكيد وجود حالات كثيرة لم يكن باستطاعة الأهل أو الأطباء إيقاف الطفل فيها عن ممارسة هذه العادات التي تعود الى أسباب لم يكن في الإمكان معرفتها أو كشفها، والتي قد يدعها الطفل من تلقاء نفسه ويعود سويا كبقية أقرانه
التشنج الحراري عند الأطفال
حالات قليلة منه تقود إلى نوبات الصر
ع .. ونصائح للآباء للتقليل من مضاعفاتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مريم البصراوي



عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 05/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: إشراك الأطفال في أشغال البيت يعلمهم المسؤولية   الإثنين مايو 16, 2011 11:02 am

مشكور على المعلومات المهمة والمفيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إشراك الأطفال في أشغال البيت يعلمهم المسؤولية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حسين الدراجي :: مـنـــتـدى الأســره الأجـتـمـاعـيـه :: عــالـم الامــومـــة والطــفـــولـــة-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» حسين الدراجي يحصل على جائزة واحد من افضل خمس مدونين في العالم العربي
الجمعة مارس 21, 2014 8:12 am من طرف Admin

» حسين الدراجي يحصل على جائزة واحد من افضل خمس مدونين في العالم العربي
الجمعة مارس 21, 2014 8:09 am من طرف Admin

» الاعلامي حسين الدراجي
الإثنين فبراير 10, 2014 1:00 am من طرف Admin

» حسين الدراجي
الإثنين يونيو 03, 2013 1:39 pm من طرف Admin

» حسين الدراجي
الإثنين يونيو 03, 2013 1:38 pm من طرف Admin

» نور جواد كاظم زوجة حسين الدراجي
الأربعاء فبراير 20, 2013 12:54 am من طرف الإعلامي علي الخالدي

» حسين الدراجي
الخميس نوفمبر 29, 2012 2:45 pm من طرف Admin

» فان دام : الفيلم الخامس Double Impact
الجمعة أغسطس 03, 2012 2:34 am من طرف ommmmaaaar

» فيلم بالصف اللبنانى الممنوع من العرض مشاهدة مباشرة اون لاين بدون تحميل للكبار فقط + 21
الخميس يوليو 19, 2012 8:04 pm من طرف عزيزو66

المواضيع الأكثر شعبية
مشاهدة فيلم عصفور سطح او الحلفاوين التونسي ممنوع من العرض للكبار فقط
قناة الدانة بث مباشر
شعر راقي جدا
تعيينات في وزارة الداخلية
نتائج السادس الابتدائي 2011
فيلم بالصف اللبنانى الممنوع من العرض مشاهدة مباشرة اون لاين بدون تحميل للكبار فقط + 21
امساكية شهر رمضان بغداد - العراق 1432 - 2011
وزن مى عز الدين الزائد يعطل تصوير " عمر و سلمى 3 "
شاكيرا اغنية كاس العالم 2010 وكاوكا
فيلم غبي منه فيه كامل
زوار
عدد الزوار
autosurf
eXTReMe Tracker